لا لحظر النشر .. لا لتقييد الصحافة
يحدث الآن

أزمة «حليب الأطفال» تتفاعل.. والجيش المصري يحذر من الإشاعات

حليب الاطفال

بعد ردود الأفعال الواسعة والمستنكرة حول أزمة «حليب الأطفال» بسبب دخول الجيش بقوة في مختلف المجالات الاقتصادية، قال المتحدث العسكري ان القوات المسلحة تنسق مع وزارة الصحة لتوفير ألبان الأطفال بسعر مخفض لمواجهة احتكار الشركات.

وشهد الخميس الماضي تجمهرا لعشرات الأمهات على كورنيش النيل، احتجاجا على قرار وزير الصحة بحظر بيع حليب الأطفال المدعم في مقر «الشركة المصرية لتجارة الأدوية»، وقصر عملية البيع على مراكز «رعاية الأمومة والطفولة»، من خلال «كروت ذكية»، ثم إعلان وزير الصحة أن القوات المسلحة ستضخ 30 مليون عبوة لبن أطفال في الأسواق لمواجهة أي نقص فيها.

وأضاف المتحدث أن القوات المسلحة لاحظت قيام الشركات المختصة بالاستيراد باحتكار العبوات للمغالاة في سعرها، ما تسبب في زيادة المعاناة على المواطن، وان القوات المسلحة قامت انطلاقاً من دورها في خدمة المجتمع بالتعاقد على نفس عبوات الألبان ليصل سعر العبوة للمواطن إلى 30 جنيهاً بدلاً من 60، موضحاً أن القوات المسلحة تقوم بضرب الاحتكار الجشع لدى التجار والشركات العاملة في هذا المجال.

في سياق آخر، أكد مصدر في وزارة الطيران المدني، أن الراكب الذي حاول دخول قمرة قيادة طائرة «إير كايرو» في الرحلة القادمة من الرياض إلى مطار برج العرب مساء الجمعة مصاب بمرض نفسي. وقال المصدر إنه بتوقيع الكشف الطبي على الراكب والذي يدعى احمد .ط.ر، أكد أن الراكب يعاني من إصابته بمرض مزمن يعرضه لنوبة هياج عصبي يفقده القدرة على تحديد تصرفاته، وفي هذه الحالة يصبح غير مسؤول عن تصرفاته. وكان قائد الطائرة فوجئ بأحد الركاب يحاول دخول قمرة القيادة إلا أنه نجح فى التعامل معه والسيطرة عليه بأمان.

ونظمت الخطوط السعودية جسرا جويا من مطار القاهرة لنقل 632 سوريا من المقيمين بمصر إلى الأراضي المقدسة لأداء مناسك الحج في إطار تقديم تسهيلات مصرية وسعودية للسوريين النازحين بسبب الأحداث التي تشهدها بلادهم.

في وقت قال مصدر مسؤول بميناء رفح البري، إن السلطات المصرية قررت فتح معبر رفح البري بين مصر وغزة في الاتجاهين لمدة يومين لعبور العالقين الفلسطينيين والحالات الإنسانية. وقالت سفارة فلسطين في القاهرة، في بيان أمس إن المعبر سيعمل وفقا للآلية المتبعة لفئات المرضى وحملة الاقامات والتأشيرات في الخارج وأصحاب الحالات الإنسانية.

القبس

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *