لا لحظر النشر .. لا لتقييد الصحافة

فبراير 16, 2019

يحدث الآن

أكبر عملية اختراق للبيانات في العالم

كشف موقع “ديجيتال جورنال”، اليوم السبت، عن أكبر عملية اختراق للبيانات في التاريخ من حيث الحجم؛ إذ تمكّن المتسلّلون من اختراق بيانات لملايين المستخدمين.

وبحسب المعلومات التي ذكرها الموقع، فإن المخترقين تمكّنوا من سرقة بيانات 772.904.991 بريداً إلكترونياً، و21.222.975 كلمة مرور.
وتم اكتشاف هذا الاختراق الهائل للبيانات بواسطة “تروي هانت”، وهو باحث أمني يدير موقعاً إلكترونياً يسمى “هاف آي بين باوند”.

ويتيح هذا الموقع للمستخدمين التحقق مما إذا كان البريد الإلكتروني الخاص بهم قد تم اختراقه في حملة الاختراق هذه أم لا.

وذكر هانت أن ملفاً كبيراً يتألف من 12 ألف ملف منفصل، وما مجموعه 87 غيغابايت من البيانات تم اختراقها، وتم نشر البيانات المخترقة في منتدى للقرصنة تحت ألفي قاعدة بيانات.

وفي حديثه مع شركة “وايرد” قال هانت: “يبدو الأمر وكأنه مجموعة عشوائية تماماً من المواقع بهدف زيادة عدد بيانات الاعتماد المتوفرة للقراصنة فقط”.

وتكمن خطورة عملية الاختراق في أن “الهاكرز” لم يتسلّل إلى محتويات البريد فقط، بل بإمكانه الحصول على كلمة السر.
وهذا الأمر يمنح المخترقين طريقة سهلة للوصول للأنظمة أو لانتحال هوية الأشخاص، بحسب الموقع.

وقال: “إنّ أي شخص قد استخدم الإنترنت في العقد الماضي يمكن أن يكون واحداً من المتضرّرين الذين تم اختراق حسابهم”.
وتابع حاثاً مستخدمي الإنترنت على فحص بياناتهم، قائلاً: “يقدّم موقع هنت على الإنترنت خدمة فحص وتنبيه عبر البريد الإلكتروني”.

وفي نفس السياق أعلنت شركة “كورا” الخاصة بموقع يدير مسابقات أسئلة وإجابات لرواده، أنه قد تم الوصول إلى حسابات ما يقارب 100 مليون شخص.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.