لا لحظر النشر .. لا لتقييد الصحافة

ديسمبر 11, 2018

يحدث الآن

أكثر من نصف مليون شخص #قتلوا_في_سوريا منذ 2011

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الاثنين، إن الحرب في البلاد التي تدخل بعد يومين عامها الثامن، تسببت في مقتل أكثر من نصف مليون شخص.

وذكر المرصد أن من بين القتلى المدنيين نحو 20 ألف طفل، مبيناً أن عدد قتلى الحرب وصل إلى 511 ألفاً منذ العام 2011، مضيفاً أن 85% من هؤلاء قتلوا على أيدي الجيش السوري وحلفائه.

وحذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) من أن أطفال سوريا حالياً عرضة للخطر أكثر من أي وقت مضى، مؤكدة أن 40% من قتلى الحرب من الأطفال.

 

وقالت المنظمة في بيان، الاثنين: إن “النزاع في سوريا استمر بلا هوادة خلال عام 2017، ما أسفر عن مقتل عدد من الأطفال هو الأعلى على الإطلاق، وبنسبة تزيد عن 50% عن عام 2016”.

ويتعرض نحو 3.3 ملايين طفل في سوريا لخطر المتفجرات، سواء أكانت الألغام أو الذخائر غير المنفجرة، وفقاً للمنظمة التي أشارت إلى دمار واسع طال “مرافق تعليمية وطبية”، من جراء “175 هجوماً” العام الماضي.

وأحدث النزاع منذ اندلاعه دماراً هائلاً في البنى التحتية، وأدى إلى نزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها، وكان لحلفاء النظام من الروس والمليشيات الإيرانية، الدور البارز في دمار البلاد واستمرار الانتهاكات.

وتشهد الأوضاع في سوريا تصعيداً منذ أكثر من ثلاثة أسابيع بعد أن أطلقت قوات النظام هجوماً واسعاً على مدينة الغوطة الشرقية قتل خلاله أكثر من 1150 مدنياً.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *