لا لحظر النشر .. لا لتقييد الصحافة

ديسمبر 15, 2017

يحدث الآن

استخدام فيسبوك يزيد الشعور بالحسد

أشارت دراسة أجرتها “جامعة كوبنهاغن” أنّ الاستخدام المفرط لوسائل التواصل الاجتماعي قد يثير مشاعر الحسد. وأكّد العلماء وجوب الابتعاد عن ملاحقة أخبار الأشخاص على مواقع التواصل من دون علمهم أو التفاعل معهم. كذلك أظهرت الدراسة أنّ للامتناع عن هذه الوسائل مدة وجيزة أثراً إيجابياً على سعادتك الشخصية، إذ قال الباحثون إنّ “الاستخدام المنتظم لشبكات التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك يمكن أن يؤثر سلباً على الصحة والراحة النفسية”.




ودرس الباحثون أكثر من 1300 مستخدم، معظمهم من النساء، وقسّموهم إلى مجموعتين. واصلت الأولى استخدام فيسبوك كالمعتاد، وأوقفت الثانية استخدامه كليّاً. ويقول الباحثون إنّ “المشاركين الذين امتنعوا عن استخدام فيسبوك لمدة أسبوع واحد، أشاروا إلى تحسّن مستوى الرضا عن حياتهم”. إلا أنّ هذا التحسّن مرتبط بمقدار الوقت الذي قضاه المستخدم على وسائل التواصل وميله نحو الشعور بالحسد من الآخرين.

ومن المهمّ الأخذ في الاعتبار أنّ عيّنة النساء في الاختبار تعدّت نسبة الرجال (86% – 14%). وعليه، فإن هذه النتائج لا يمكنها أنّ تمثّل السكان. لكنّ بريندا ويدرهولد، المديرة التنفيذية للمركز الطبي للواقع الافتراضي، أكدت أنّ نتائج هذه الدراسة دعمت المتداول عن وسائل التواصل الاجتماعي، وأنّها لا تعارض الدراسات التي أجريت سابقاً حول فيسبوك.
وكانت دراسة أخرى نشرت في العام 2014، ربطت بين الاستخدام المعتدل لفيسبوك والاكتئاب، فيما أوضحت دراسة تمّت في العام 2013، التأثير السلبي لفيسبوك على الشباب.




وكان 25% من شباب الجامعات الذين يستخدمون فيسبوك في برلين أقرّوا خلال تقرير نشر في 2015، أنّهم يشعرون بالإحباط من وقت إلى آخر بسبب استخدامهم الموقع.

هل سيكون التخفيف من استخدام فيسبوك ضمن لائحة قرارتكم للسنة الجديدة؟

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *