لا لحظر النشر .. لا لتقييد الصحافة

فبراير 19, 2018

يحدث الآن

الزعيم الكوري الشمالي يشعر بحزن عميق لوفاة «رفيق لا يعوض»

كوريا

عبر الزعيم الكوري الشمالي عن حزنه العميق لوفاة أحد الديبلوماسيين الرئيسيين في البلاد، كما ذكرت وسائل الإعلام الرسمية التي وصفت في خطوة نادرة مشاعر كيم جونغ-اون حيال «رفيق لا يعوض».

ولقي كيم يانغ غون (73 عاما) أحد كبار ديبلوماسيي كوريا الشمالية والمعروف بأنه مقرب من الزعيم كيم جونغ اون وكان مكلفا ملف العلاقات مع كوريا الجنوبية في حادث سير، بحسب ما أعلنت وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية أمس.
ولم تذكر وسائل الإعلام الكورية الشمالية أي تفاصيل عن ملابسات وفاته.

وكان هذا الديبلوماسي المحترف الذي خدم في عهد القادة الثلاثة في أسرة كيم، شارك في مفاوضات عدة مع الجنوب ويعد من أقرب مستشاري الزعيم الكوري الشمالي.
وجرت مراسم جنازة الدولة التي أقيمت له صباح اليوم.

ومنذ وصوله الى السلطة في نهاية 2011، بنى كيم جونغ اون لنفسه سمعة الزعيم الذي لا يرحم الكوادر الذن يثيرون غضبه.
وقال خبراء في شؤون كوريا الشمالية إنه لا يمكن استبعاد ان يكون كيم يانغ-غون الذي كان يثير غيرة كبيرة، الضحية الأخيرة من عملية تطهير أو مناورات داخلية للنظام.
لكن عبارات الإشادة ولهجة وسائل الإعلام الرسمية تتعارض بشكل واضح اليوم مع المفردات الجافة التي استخدمت من قبل لمسؤولين تمت تصفيتهم.

ونشرت صحيفة رودونغ سينمون صورة لكيم جونغ اون وهو يمسد وجه كيم يانغ-غون وهو ممدد في نعش مزين بالورود.
وقالت وكالة الانباء الكورية الشمالية إنه «واجه صعوبة في إخفاء حزنه عندما وضع يديه على الجثمان البارد لرفيقه الثوري»، مضيفة: إن «كيم يانغ-غون كان مساعده الوفي ورفيقا قريبا لا يمكن تعويضه، على حد قوله».

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *