لا لحظر النشر .. لا لتقييد الصحافة

نوفمبر 21, 2017

يحدث الآن

الشموع عديمة اللهب خطر على الأطفال

sc3684b-10-m_2-660x330

لاشك أن الشموع عديمة اللهب تعتبر أكثر أماناً من أية شموع تقليدية، ولكن وفقاً لخبراء صحة أمريكيين فإن خطر الشموع عديمة اللهب الصناعية يكمن في داخلها، وتحديداً في بطارياتها ذات «حجم الزر الصغير»، حسب دراسة نشرتها صحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

ففي واشنطن، حذر المركز الوطني للسموم بالعاصمة الأمريكية من أن مصادر طاقة الليثيوم تشكل خطراً كبيراً على الأطفال نظراً لسهولة بلعها.

وعلى وجه التحديد، فإن الدراسة الحديثة كشفت أن حالات التسمم بين الأطفال بنسبة 14% من إجمالي الحالات على مدى العامين الماضيين، كانت نتيجة لابتلاع بطاريات الليثيوم.

ويستند هذا الرقم إلى إحصائيات من واقع سجلات المكالمات التي يتلقاها الخط الساخن، المخصص للإبلاغ عن حالات طوارئ طوال 24 ساعة، التابع للمركز الوطني لابتلاع البطاريات.

وتبين الإحصائيات أن 62% من حوادث ابتلاع البطاريات تشمل الأطفال دون سن الخامسة، وأن الأعداد تبلغ قمتها بين الأطفال من الفئات العمرية بين عام واحد وعامين.
ومع أن قطر البطاريات لا يكاد يتجاوز ثلاثة أرباع البوصة إلا أنها يحتمل أن تشكل خطرا عند ابتلاعها، لأن بطاريات الليثيوم تكون ذات قوة فولت أعلى من البطاريات الأخرى، ويمكن أن تتسبب في حروق شديدة بالمريء إذا علقت به.

وأعرب المركز الوطني للسموم بالعاصمة الأمريكية عن استشعار الخطر، بصفة خاصة، عندما بدأ موظفوه مؤخرا تسويق بطاريات شموع عديمة اللهب.
وقد برز منتج واحد بعينه كالأكثر خطورة عن باقي المنتجات، ما دفع المركز إلى أن يهيب بالمسؤولين الفيدراليين والشركة المصنعة لاتخاذ الإجراء اللازم.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *