يحدث الآن

تفاصيل دفن جثمان محمد مرسي

كشفت مصادر أمنية وأفراد من أسرة ودفاع محمد مرسي الذي توفي أمس، أثناء محاكمته كواليس تغسيل الجثمان والصلاة عليه داخل مستشفى السجن ودفنه في مقابر الوفاء والأمل الخاصة بمرشدي جماعة الإخوان المسلمين والتي دفن فيها كل المرشدين السابقين للجماعة وكان آخرهم مهدي عاكف.

قال عبدالمنعم عبدالمقصود، محامي مرسي، إن الأمن سمح للأسرة بمناظرة الجثمان وتوديعه والوقوف على غسله داخل مستشفى السجن، حيث حضر أبناؤه الثلاثة «أحمد وعبدالله وعمر»، فضلا عن «أسامة» المتواجد في السجن، بالإضافة إلى الزوجة والابنة وشقيقه.

وأضاف «عبدالمقصود» الذي تواجد مع أفراد الأسرة أنهم كانوا ١١ شخصًا من أفراد الأسرة أدوا الصلاة عليه داخل مستشفى السجن، ورفض الأمن طلب الأبناء بدفنه في مدافن الأسرة بقرية العدوة بالشرقية، وتقرر نقله إلى مدافن مرشدي الجماعة في مدينة نصر، كما تم مع مهدي عاكف.

وأشار «عبدالمقصود» إلى أن ٤ سيارات شرطة نقلت الجثمان إلى المدافن بعد صلاة الفجر، وهناك تم السماح لشقيقة مرسي وزوجها و٢ آخرين من أفراد الأسرة بالانضمام إلى باقي أفراد الأسرة لدفنه.

ومنعت قوات الأمن التي أغلقت الطرق المؤدية إلى المدفن تواجد أي مصورين أو صحفيين.

وقال «عبدالمقصود» إن الابن الأكبر لمرسي هو من تقدم المصلين للصلاة على أبيه داخل المسجد، وأكد أنهم بعد مناظرة الجثمان لم يجدوا به أي آثار لإصابات ظاهرة على الجثمان.

وقال نجل مرسي، في صفحته على فيسبوك، اليوم، الثلاثاء، إن والده دفن في مقابر تضم جثامين شخصيات بارزة أخرى من جماعة الإخوان المسلمين في إحدى ضواحي القاهرة.

وقال أحمد مرسي إن «مراسم الدفن في حي مدينة نصر اقتصرت على الأسرة، بعدما رفضت السلطات دفن أبيه في مسقط رأسه بمحافظة الشرقية».

وكتب: «قمنا بتغسيل جثمانه الشريف بمستشفى سجن ليمان طرة، وقمنا بالصلاة عليه داخل مسجد السجن ولم يصل عليه إلا أسرته، وتم الدفن بمقابر مرشدي جماعة الإخوان المسلمين بمدينة نصر».

وقالت مصادر أمنية ومصدر طبي، إن مرسي توفي عن 67 عاما، أمس الاثنين، إثر نوبة قلبية، بعد أن سقط مغشيا عليه في قفص الاتهام أثناء محاكمته في قضية التخابر مع حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس).

وتسلمت النيابة العامة الملف الطبي لمرسي، وبحسب مصادر قضائية، فإن التقارير الطبية الموجودة في الملف تؤكد تلقي مرسي كافة أوجه الرعاية الطبية المنتظمة، وأنه خضع للفحص الطبي أكثر من ٥ مرات، وتم صرف العلاج اللازم له وإجراء كل الفحوصات الطبية، وتسلمت النيابة أيضا تفريغ كاميرات المراقبة الموجودة في القاعة وأمامها، ومن المقرر أن تستمع النيابة لعدد ممن شاهدوا واقعة وفاة مرسي داخل القفص، فضلا عن الطبيب الذي وقع الكشف الطبي عليه وقت وفاته.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *