لا لحظر النشر .. لا لتقييد الصحافة

أكتوبر 17, 2018

يحدث الآن

تقرير .. «داعش».. إرهاب عابر للحدود والجنسيات

d (2)

محمود حربي :

كانت التحركات السريعة والجادة لاجهزة امن الدولة في الكويت للقبض على خلية «تمويل داعش» قد فتحت مساراً جديداً في التعرف على الامتدادات العابرة للحدود لهذا التنظيم، خاصة في دول الخليج والتواصل مع عناصره في العراق وسوريا بشكل خاص.
وقد ألقت التحقيقات الضوء على كيفية تنفيذ التعليمات وطرق التواصل، وتحويل الأموال، والتعاون مع عصابات متخصصة في تهريب الأموال والبضائع تنفيذاً لأوامر قيادة التنظيم.

تطورات حديثة
ما حدث في الكويت، ربما يلقي الضوء على التطورات الحديثة التي يستخدمها الارهاب العابر للحدود.
فقد شكلت التطورات، التي مرت بها منطقة الشرق الاوسط وفي القلب منها دول الخليج العربية، فرصة مواتية للتنظيمات الارهابية لتطوير آليات عملها، والتكريس لصيغ عابرة للحدود لنشاطها، بالتوازي مع الخطاب المتشدد المتجاوز لحدود الدولة بالمنطقة.
ولعل تفجير مسجد الصوابر الارهابي، نموذج مثالي على هذا الارهاب العابر للحدود بمساعدة داخلية تعتنق الفكر نفسه.
كما كشفت التحقيقات عن شراء ملابس ضد العمليات الكيماوية من السوق الكويتي، لارسالها الى الشام، تؤكد هذا المنهج.

إرسال الأموال
وكشفت المعلومات ايضاً على استخدام وسائل غير تقليدية في ارسال الاموال من الكويت باستخدام «المقاصة» عن طريق تجار يحملون جنسيات غير كويتية، ولديهم شركات في دول اخرى، واستخدام أدوات اتصال يصعب تتبعها.
واشارت التقارير إلى ان داعش استخدم الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي بكفاءة عالية، اثارت اهتمام اجهزة الامن في اكثر من دولة بسبب التطور السريع للهروب من الملاحقة والتتبع، وكشفت عمليات التتبع الالكتروني لشبكات داعش خاصة بعد عمليات باريس، ان تنظيم داعش قد اعد دليلاً للأمن الالكتروني لافراد التنظيم للتصفح الالكتروني الآمن والهروب من الملاحقة خاصة للمجندين الجدد.
فتنظيم «داعش» مثل باقي التنظيمات الارهابية تستهدف في تحركاتها نشر الخوف والقلق بين الناس، ولعل نشر افلام الرؤوس المقطوعة كما حدث في ليبيا والعراق دليل واضح على هذا المنهج.
ويعتمد الارهاب العابر للحدود على عدة عناصر (دوافع) لتوسيع نشاطه، ومن هذه العناصر:

1 – ازمة الدولة الوطنية
وقد نشأ مؤخراً اتجاه يروج لتراجع سيادة الدولة الوطنية في ظل تحولات قادت اليها العولمة وظهور ظاهرة الدولة الفاشلة في العلاقات الدولية، وتزايد ادوار الفاعلين من غير الدول نفسها.
وإمكانية تأسيس مناطق خارج سيطرة الدولة، وتزايد معدلات السخط بصورة توفر لهذه التنظيمات مددا بشريا يمكن الاعتماد عليه.

2 – الهوية الوطنية واشكالية الطائفة
من خلال تتبع النشاط الفكري للتنظيمات الارهابية المتسترة بعباءة الدين تقدم على فكرة العداء للدولة الوطنية تلك الدولة التي تحسم تنازع الهويات في ظل الصراع، مما ادى الى صعود النموذج العنيف الذي تعبر عنه داعش، على الجانب الآخر كانت مشكلة الصراع الطائفي في المنطقة دافعاً لتوسيع شبكات الارهاب العابر للحدود (مشكلة دخول ايران وحزب الله الى سوريا اوضح مثال لهذا الأمر).

3 ــــ استغلال الإعلام
فالتنظيمات الارهابية تعتمد كثيراً على جانب الدعاية والاثارة في ايصال رسالتها وترسيخ صورة نمطية خاصة بها واستقطاب المؤيد من الداعمين، واصبحت الشبكات الالكترونية ووسائل التواصل الاجتماعي أداة مهمة في عمل التنظيمات الارهاب العابر للحدود.

التأثيرات العابرة للحدود
هناك تداعيات متصلة بهذا النشاط الارهابي العابر للحدود، وأهمها سيادة الدولة، لذا فإن النشاط الارهابي يفرض ضغوطاً على دول المنطقة، وتحديد الخطوط الفاصلة بين حق الدفاع عن أمن الدولة، وعدم التدخل في شؤون الدول الاخرى، وربما كانت خطوات وزراء داخلية «التعاون الخليجي» عقب الاجتماع الاخير تصب في هذا الاتجاه، ومحاولة حصار النشاط الارهابي العابر للحدود.
من ذلك كله يتضح استمرار التهديدات الارهابية العابرة للحدود، مع اخفاق مشروع الثورات العربية في تأسيس نموذج جديد يقود نحو المستقبل، ويحاصر الارهاب البغيض، مما ادى الى مزيد من الاحباطات بين قطاعات المجتمع، خاصة الشباب، واصبحت اجراءات دول المنطقة غير قادرة على مواجهة الارهاب، مما استدعى التحالف الدولي لمواجهة «داعش»، وما سيفرزه من نتائج عكسية تصب في مصلحة الارهاب العابر للحدود.
الامر يحتاج الى اعادة مناقشة من الخبراء واساتذة العلوم السياسية قبل رجال الامن، فحصار الارهاب يكون سياسياً في المقام الاول.

تراخي الدولة ونمو الإرهاب
إن تنامي مقومات القوة والنفوذ للشبكات الإرهابية سيؤدي الى تقليص نفوذ الدولة في التحكم في حدودها واستنزاف الموارد الاقتصادية من خلال استهداف المنشآت النفطية والسياحية وتهريب النفط للحصول على الاموال. كما ان هناك تحالفاً غير منظور بين التنظيمات الارهابية وجماعات الجريمة المنظمة، واستغلال العلاقات العائلية (مثلما حدث في سيناء)، لتوفير امدادات الاسلحة والبحث على ملاذ آمن في حالات الحصار الامني.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *