لا لحظر النشر .. لا لتقييد الصحافة
يحدث الآن

سمنة الوالدين تؤخّر نمو الأبناء أحياناً!

1-73

أشارت دراسة حديثة إلى أن الأطفال الذين يعاني والداهم أو أحدهما السمنة، ربما تزداد احتمالات تأخرهم في النمو خلال سنوات الطفولة المبكرة.
ووجدت الدراسة أن أبناء البدينات تزداد احتمالات تأخر نمو مهاراتهم الحركية الدقيقة في عمر الثالثة بنسبة 67 في المئة، مقارنة بأبناء من يتمتعن بوزن طبيعي أو أقل من الطبيعي، وذلك حتى بعد أخذ وزن الأب في الاعتبار.

ووجدت الدراسة أنه في حالة سمنة الأب تزداد بنسبة 71 في المئة احتمالات تعرض الأطفال لعيوب في المهارات الشخصية والاجتماعية، وذلك بعد أخذ وزن الأم في الحسبان.
أما إذا كان الأب والأم كلاهما من أصحاب الوزن الزائد فإن الطفل سيجد على الأرجح صعوبة في حل المشكلات أكثر ثلاثة أضعاف من أقرانه.

وقالت إيدوينا يونغ التي قادت فريق الدراسة، وهي باحثة في المعاهد الوطنية للصحة بالولايات المتحدة «الرسالة المباشرة هي أن على كل شخص- ذكرا كان أو أنثى يفكر في الإنجاب أو لا يفكر- أن يحاول الوصول الى وزن صحي من خلال نظام غذائي ونمط حياة مناسبين».

وأضافت في رسالة بالبريد الإلكتروني، أن الدراسة فحصت التأخر في النمو بناء على استبيانات أجاب عنها آباء وأمهات ولا يمكنها إثبات أن السمنة هي السبب المباشر في مشكلات النمو.
وتناولت أسئلة الاستبيانات تأخر النمو في خمس مهارات هي: المهارات الحركية الدقيقة، والمهارات الحركية العامة، ومهارات الاتصال، والمهارات الشخصية والاجتماعية، والقدرة على حل المشكلات.

ودرس الباحثون احتمالات تأخر النمو المرتبطة بسمنة الوالدين بعد الأخذ في الاعتبار عوامل مؤثرة أخرى؛ مثل سن الوالدين وعرقهما، ومستويات التعليم والدخل، والحالة الاجتماعية والتأمين الصحي، وما إذا كانوا من المدخنين.

وكتب الباحثون في دورية طب الأطفال أنه على الرغم من أن الدراسة لم تتناول كيف يمكن أن تؤثر سمنة الأبوين في نمو الطفل، فمن المحتمل أن تلد البدينات أطفالا أكثر عرضة للإصابة بالالتهابات التي يمكن أن تؤثر بدورها في النمو العصبي.

وأشار الباحثون إلى أن الأب البدين قد ينقل مادة وراثية معينة لأبنائه تزيد من احتمالات تأخر النمو، رغم قلة المعلومات المتوافرة عن تأثير وزن الرجال في أطفالهم.

(رويترز)

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *