لا لحظر النشر .. لا لتقييد الصحافة

فبراير 19, 2018

يحدث الآن

صباح جودة تكتب .. رمضان والغلاء

صباح جودة
فى جولة اتخذتها لاسواق حيث الاستعداد لشهر رمضان وما يتطلبة البيت من احتياجات، ذهبت الى الاسواق لاجد حالة الركود تعم الاسواق لا احد يشترى ولا احد يبيع، الاسعار اصبحت فى جنون ودمعات فى عين المواطن تابى ان تخرج على عجزة الذى لا يسمح له بشراء بعض الاشياء.
وفجاة تعلو صرخات سيدة مسنة فى الخمسين من عمرها تنادى وتقول يارب اعمل اية اجيب منين كيلو الرز بعشرة جنية والفرخة 50 جنية ارحمنى يارب، وتبكى وتنهار على عدم قدرتها لشراء المنتجات تبعتها حتى ار كيف ستتصرف، وجدتها كل ما فعلتة حملة بعض من الخضروات وقالت يكفينا اكل الخضروات، لا نريد لحم ولا فراخ ولا اسماك والعوض عليك يارب، هذة السيدة نموذج من سيدات كثيرة ونماذج اكثر يعم به الشارع المصرى يوجد الكثير والكثير وربما يوجد من لا يستطيع شراء بعض الخضروات، وهنا اتسائل اين دور المجتمع فى هذة الحالات؟، ودور الحكومة والجمعيات الخيرية اين مبالغ التبرعات التى تعج طول شهر رمضان؟، لماذا لا تصرف هذة المبالغ على مشروعات صغيرة لهذة الاسر؟، او تكون وسيلة لتخفيف الاسعار لهم، ونشر السوق بسلع او اثنين من الضروى استخدامها.
ان كانت الحكومة تصرفت ووجدت حل لهذة الازمة بصرف 3 جنيهات لكل مواطن على البطاقة التمونية، فلماذا لا تفعل المنظمات الاخرى بحل اخر او صرف 3 جنيهات اخرى، حتى تنتهى هذة الازمة والغلاء نهائياً وفى النهاية .. لك الله يا شعب مصر.. وانت تحت الصفر.
* صباح جودة
* كاتبة وصحفية مصرية
Mounir_Fakhry_Abdel_Nour_Senate_of_Poland2

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *