لا لحظر النشر .. لا لتقييد الصحافة
يحدث الآن

“لحم الحمير”.. بروتين الغلابة في 2016

غزت لحوم الحمير محلات الجزارة والكباب والمطاعم في 2016، وذلك عن طريق تجار وجزارين باعوا ضمائرهم، وأرادوا تحقيق مكاسب ضخمة في وقت قصير على حساب صحة المواطن.

لكن لم يدم المال الحرام كثيرا، ففى الفترة الأخيرة، توالى سقوط المتهمين بذبح الحمير بشكل شبه يومى، ولكن بعد أن فقد المواطنون الثقة فى اللحوم المطروحة فى محلات الجزارة والمطاعم.




فقد تمكنت الإدارة العامة لمباحث التموين والتجارة الداخلية، من مداهمة مزرعة ذبح الحمير بالشروق وضبط 3 أطنان لحوم حمير و50 رأس حمار مذبوح و8 أسود مفترسة و12 كلبا شرسا من سلالات مختلفة، و200 أرجل حيوانات، 50 طن جلود حمير معدة لتصديرها للخارج، 7 حمير حية، بالاضافة لحمار نافق، وتم ضبط مسئول الذبح بالمزرعة وبسؤاله قال إن المضبوطات للاتجار بها.




وجاء ذلك بعد تمكن ضباط مباحث التموين بالجيزة من ضبط جزار بالعمرانية بحوزته 600 كيلو لحوم حمير، بمنطقة العمرانية، وبسؤال المتهم بحيازتهم قال إنه يحملها من مزرعة بالشروق لتسليمها لمزرعة كلاب بالمريوطية، لكن الطب البيطري، أثبت أن اللحوم غير صالحة للاستهلاك الآدمي ولا الحيواني.

وقضت محكمة جنح مصر القديمة بحبس جزار ومساعده 3 سنوات، وذلك عقب إلقاء القبض عليهما أثناء ذبحهما 7 حمير داخل مدبغة بمنطقة مصر القديمة قبل بيعها بالأسواق للمواطنين.

وضبطت مديرية الطب البيطري بمحافظة القاهرة، 11حمارًا بينهم 8 تم ذبحهم بالفعل، و3 كانوا في انتظار دورهم للذبح، وذلك داخل قطعة أرض فضاء بنطاق حي شرق مدينة نصر، بجوار محطة بنزين وطنية.

وكانت مديرية أمن البحيرة تمكنت من ضبط 4 أشخاص أثناء سلخ حمير على جانب أحد المصارف بدائرة مركز الدلنجات فى البحيرة تمهيدا لبيعها للمواطنين.




كما تمكن ضباط مباحث التموين بدمياط من ضبط مخزن خلف مركز شرطة فارسكور القديم وبداخله 1000 كيلو لحوم حمير تستخدم في صناعة الحواوشي.

كما تمكنت مباحث التموين بالفيوم من ضبط مجزر لذبح الحمير، وبداخله حمارين و30 جلد حمار وبالقبض على صاحب المجزر واعترف بتشغيله فى ذبح الحمير.

كما عثر ضباط مباحث التموين بمديرية أمن سوهاج على 250 حمارًا مذبوحًا ومسلوخًا، بطريق فرعى بقرية الكولة بمركز أخميم، كما عثرت مديرية الطب البيطري على ٧ حمير مذبوحين ومسلوخين على ترعة بقرية كفر فيشا التابعة لمركز منوف بمحافظة المنوفية.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *