لا لحظر النشر .. لا لتقييد الصحافة
يحدث الآن

مصرع مصري أثناء عمله في السعودية وكفيله يحتجز جثمانه ويساوم أسرته على حقوقه

مصرع

لقي عامل مصري في السعودية توفي أثناء العمل بإحدى المنشآت في المملكة العربية السعودية، وحتى لا يدفع كفيله تكاليف التعويض لأسرته، احتجز جثة العامل في أحد المستشفيات وطالب من أسرته التنازل عن ممتلكاته كافة.

العامل المتوفى يدعى “على الدسوقى” 39 عاما، وكان يعمل نجار مسلح، بمدينة طنطا، منذ أشهر قليلة سافر إلى السعودية لتحسين دخله وتسديد ديونه وضمان حياة كريمة لأسرته المكونة من زوجته وثلاثة أطفال، لكنه لقى مصرعه.

أثناء العمل.. المأساة لم تتوقف عند هذا الحد بل عمق جراح أفراد أسرته عدم تمكنهم من إعادة جثمانه لدفنه فى مصر أو حتى دفنه بالسعودية، إذ يحتجز كفيله فى العمل الجثمان بثلاجة الموتى بمستشفى النور بمكة منذ 9 أيام، ويرهن دفنه بتنازل أسرته عن باقى مستحقاته المالية.

وقال حسين على الدسوقى، موظف بالمعاش شقيق الضحية في تصريح صحفي: “فوجئت الأحد قبل الماضى بتليفون يخبرنى بوفاة شقيقى أثناء العمل وشاورت أشقائى الخمسة وزوجته فقالوا إنه أوصى بدفنه بالسعودية وعندما خاطبنا مسئولى جهة العمل السعودية طالبونا بتوكيل لدفن الجثمان وبعد إرساله طالبونا بإرسال تنازل عن جميع مستحقاته المالية”.

وأضاف: “صاحب العمل يريد التنصل من دفع الشرط الجزائى المنصوص عليه بالعقد حيث إن الوفاة لخطأ فى العمل يتحمله الكفيل، لذا تحفظ على جثمان شقيقى فى ثلاجة موتى مستشفى النور بمكة، بعدما رفضنا إرسال أى تنازل خوفا على حقوق أولاده القصر”.

وأضافت خضرة الدسوقى شقيقته الكبرى: “كان بمنزلة ابنى وربيته بعد وفاة والدى ووالدتى، والمسئولون بالسعودية أكدوا أن وفاته نتيجة خطأ صاحب العمل وهو ما جعل كفيله يتحفظ على جثته داخل ثلاجة لحين إرسال تنازلنا عن مستحقاته، نحن أسرة بسيطة وليس لدينا ما ننفقه على أولاده الثلاثة وزوجته، خاصة أنه سافر لسداد ديونه الكثيرة ولم يترك لهم ما يعيشون به، فعلى المسئولين بالخارجية المصرية والسفير المصرى بالمملكة العربية السعودية، التدخل من أجل دفن شقيقى وعدم إجبارنا على التنازل عن حقوقه الشرعية والقانونية”.

وقالت زوجته شيرين محمد وهى تغالب دموعها: “حسبى الله ونعم الوكيل زوجى سافر من 4 شهور وقبل سفره قاله لو توفيت فى أى وقت بالسعودية ادفنونى هناك وعندما علمنا بوفاته قررنا أن ننفذ وصيته ولكن كفيله رفض إلا بعد التنازل عن مستحقاته، فمنذ وفاته وحتى هذه اللحظة لم يهدأ لنا بال، زوجى ترك لى 3 أولاد، ذكرى فى الصف الأول الإعدادى ودسوقى فى الصف الخامس الابتدائى وأنس 3 سنوات، ولم يرسل أى مبالغ منذ سفره وعلينا ديون كثيرة”.

وطالبت الأسرة الرئيس عبدالفتاح السيسى التدخل من أجل حفظ كرامة مواطن مصرى لقى حتفه فى الغربة.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *