لا لحظر النشر .. لا لتقييد الصحافة

ديسمبر 10, 2018

يحدث الآن

12 معلومة عن “ #الست_غالية”.. أشهَر “شيف” #شعبية

قالت الست غالية إنها تتعامل بطيبة ومحبة مع كل الناس خاصة جيرانها، ولا تخشى الحسد، مؤكدة أنها تفترض حُسن النية في الآخرين، لافتة خلال حوارها مع الإعلامي محمود سعد، في حلقة مساء أمس، السبت، من برنامج “باب الخَلْق” على قناة “النهار”، أن أول حساب قامت بفتحه في البنك كان بمبلغ 1000 جنيه، مما جعلها تشعر بفرحة عارمة، نظرًا لقيمة المبلغ الكبيرة بالنسبة إليها في ذلك الوقت.

نستعرض فيما يلي أبرز المعلومات عن الست غالية الشيف الشهيرة، التي ظهرت مع محمود سعد:

1- من أسرة بسيطة في حي “الورّاق” بإمبابة، والذي ما زالت تسكن فيه حتى اليوم، وترجع أصولها إلى مركز الغنايم بأسيوط، توفي والدها خلال حادث في مطلع شبابه، لتبدأ والدتها رحلة الكفاح من بعده، ولديها 7 من الإخوة.

2- حاصلة على مؤهل متوسط “دبلوم تجارة”، تزوجت من ابن عمها ويعمل سائق ميكروباص، ولديها من الأبناء ثلاثة.

3- عملت كطاهية لجيرانها ومعارفها وبعض الأُسر، وذلك لمساعدة زوجها على تدبير نفقات المعيشة، وتوفير حياة كريمة لأولادها.

4- بدأت بتقديم برنامجها “الست غالية” لأول مرة بفكرة من محمد جوهر رئيس قناة “25” -والتي أطلقها عقب ثورة 25 يناير- فطلب منها تقديم الأكلات الشعبية المصرية البسيطة، باعتبارها مثال حي للسيدة المصرية التي تسكن داخل أحد الأحياء الشعبية، وتخاطب الناس بأسلوب سهل وغير متكلّف.

5- قامت بتقديم نفس البرنامج بنفس الاسم، على قنواتٍ أخرى، منها قناة “القيثارة” العراقية، وقناة “القاهرة والناس”، والتي تُعتبر آخر قناة عملت بها “غالية”، حتى توقف بث البرنامج منذ عدة شهور.

6- لا تعتمد على مساعدين في طهي الطعام خلال البرنامج، فهي من تقوم بشراء الخضار والفاكهة ومكونات الطبخ المختلفة من أحد الأسواق بصحبة زوجها، واختارت أن يشبه ديكور البرنامج شكل المطبخ لدى الأُسر المصرية البسيطة.

7- لفتت إليها الأنظار بلغتها البسيطة الدارجة، معتمدة بشكلٍ كبير على رصيدٍ هائل من الأمثال الشعبية المصرية، فدخلت إلى قلوب الجمهور من البسطاء والأغنياء على حدٍ سواء.

8- تحدّثت عنها أشهر الصحف وقنوات التلفزيون العالمية، فقالت عنها شبكة “CNN”، إنها الأقرب إلى السيدات المصريات، كما كتبت عنها صحيفة “الواشنطن بوست” الأمريكية قائلة إنها طاهية تلفزيونية من نوعٍ جديد، كما وصفتها صحيفة “لوموند” الفرنسية بأنها رمزًا لمصر الجديدة.

9- أضافت نوعًا جديدًا من برامج الطبخ، يعتمد على البساطة بشكلٍ أساسي، في الحديث مع المُشاهدين، ونوعية الأكلات المُقدَّمة، كذلك بساطة الديكور، وحتى الأدوات المستخدمة في الطهي، وهي الأمور التي قامت بتقليدها الكثير من برامج الطبخ بعد ذلك، والتي تُعد “غالية” صاحبة البصمة الأولى فيها.

10- رسالتها الأساسية كما تقول دائمًا، كانت تعليم ربات البيوت المصرية التوفير وتدبير النفقات بأقل الإمكانيات المتاحة، فلا تجعل أي عائق يقف أمامها، كما تقوم بتقديم النصائح لهن في مواقف الحياة المختلفة، وليس في مجال الطهي فقط.

11- تعتبر الغرور من أسوء الصفات، مؤكدة أن الإنسان المغرور يضر نفسه أولًا، مؤكدة أنها لم يُصبها الغرور حتى بعد أن أصبحت مشهورة وتحسنت أحوالها المادية بشكلٍ كبير.
12- تم تكريمها خلال مهرجان الحياة للدراما والمبدعين في عام 2016، كما تم تكريمها من قِبل لجنة المرأة بالنقابة العامة لصناعات البناء والأخشاب في العام نفسه.

 

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *