ديسمبر 08, 2019

يحدث الآن

شكري يتوجه الى أديس أبابا لبحث «الأزمة السودانية»

يتوجه سامح شكرى، وزير الخارجية، اليوم، إلى العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، لرئاسة اجتماع يعقد في مقر الاتحاد الإفريقى لوزراء خارجية الشركاء الإقليميين للسودان، وهم إثيوبيا، تشاد، جمهورية الكونغو، إفريقيا الوسطى، جيبوتى، إثيوبيا، كينيا، ورواندا، والصومال، وجنوب إفريقيا، وجنوب السودان، وأوغندا، ونيجيريا، وإريتريا، فضلا عن رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقى، في إطار تنفيذ تكليفات القمة التشاورية للشركاء الإقليميين للسودان التي دعا لعقدها الرئيس عبدالفتاح السيسى، في 23 إبريل الماضى، في القاهرة، واتصالا برئاسة مصر للاتحاد الإفريقى.

وقال المستشار أحمد حافظ، المتحدث الرسمى للوزارة، إن الاجتماع الذي دعت إليه مصر بصفتها الرئيس الحالى للاتحاد الإفريقى، يأتى استكمالا لمساعيها الرامية لتنسيق الرؤى الإقليمية التي تهدف إلى توفير المناخ المواتى الذي يُحفز مختلف الأطراف السودانية على استئناف الحوار المباشر وتعزيز العمل المشترك فيما بينها، وصولا إلى اتفاق حول إدارة المرحلة الانتقالية.

وأضاف، في بيان، أن الاجتماع يعكس حرص الأطراف المشاركة على تماسك ووحدة واستقرار السودان، مشيرا إلى أن مصر تواصلت مع كافة الأطراف السودانية قبل عقد الاجتماع من أجل التأكيد على الرغبة المشتركة في مساعدة كافة الأطراف على التوصل لاتفاق، بما يكفل الحفاظ على مؤسسات الدولة الوطنية، ويحقق تطلعات الشعب السودانى في الأمن والاستقرار والتنمية.

ميدانيًا، تواصلت مظاهرات المعارضة السودانية لمطالبة المجلس العسكرى الحاكم، بتسليم السلطة للمدنيين، وضرورة محاسبة المسؤولين عن فض الاعتصام أمام القيادة العامة للقوات المسلحة في 3 يونيو الجارى، الذي أودى بسقوط عشرات الضحايا والمصابين، فيما جدد رئيس المجلس، الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، دعوته لاستئناف التفاوض دون إقصاء، مشيرا إلى أن هناك تدخلات أعاقت التفاوض، وأكد في كلمة بثها التليفزيون السودانى أن الجيش لن يرضى بضياع أمن ووحدة البلاد.

مقالات ذات صله

الرد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *